بسمه تعالی
قال الله تعالی « و من یعظم شعائر الله فانها من تقوی القلوب»
زیارة ملایین زائر من أنحاء العالم فی الأربعین لیست أمرا عادیا فی زماننا هذا بل حرکة و علامة عظمی للولایة المهدویة عجل الله تعالی فرجه الشریف.
و مرافقة هذه الحرکة العظیمة سبب لصیانة باطنیة للزائرین و محبی أهل بیت علیهم السلام أولا و موجب لصیانة مکتب النبوی محمد صلی الله علیه و آله و سلم ثانیاً.
و في الواقع ، ان اللسان غير قادر على شكر هذه الحركة الإسلامية العظيمة التي تعظّم للمعتقدات و الشعائرالدينية.
ایها الشعب العراقی
أشکرکم جمیعا أیها الشعب العراقی الکرماء و الشرفاء و الحکومة العراقیة و جمیع من عمل من أجل الزوار فی المواکب الحسینیة شکرا جزیلا لخدمتکم الخالصة لزوار الحسین علیه السلام.
نسأل الله بحق أهل بیت النبی علیهم السلام أن يدخلکم في جملة العارفين بهم و بحقهم، و في زمرة المرحومين بشفاعتهم إنه أرحم الراحمين و أكرم الأكرمين.
و نسأل الله لنا و لكم عملا زاكيا و ثوابا جزيلا و رحمة واسعة و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته‏